إصدارات صحفية

أكدوا أن التجهيزات الإعلامية على أرقى المستويات

2 . 9 . 2017

 

مركز التواصل الدولي -

   ثمن عدد من ضيوف وزارة الثقافة والإعلام مجهودات المملكة في خدمة ضيوف الرحمن رافعين شكرهم لله عز وجل أولاً أن وفقهم لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام، ثم للقيادة الرشيدة ووزارة الثقافة والإعلام على كرم الضيافة وحسن الاستقبال والتنظيم وتوفير سبل الراحة لأداء النسك بكل يسر وسهولة، وأداء عملهم على أكمل وجه من خلال تجهيز المراكز الإعلامية بكل الوسائل التقنية  والفنية في المشاعر المقدسة،  منوهين بجهود معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد العواد في تقديم كل مايحتاجه الإعلاميين لنقل رسالتهم الإعلامية بكل راحة واطمئنان.

    من جانبه عبر المذيع بقناة dmc بجمهورية مصر العربية الشقيقة عمر خليل عن سروره وهو يؤدي الركن الخامس من أركان الإسلام وزيارة المشاعر المقدسة وتغطية مناسك هذه الشعيرة العظيمة إعلامياً مشيداً بحسن التنظيم وحفاوة الأستقبال الذي يجسد اهتمام القيادة الرشيدة بحجاج بيت الله الحرام داعياً كل من شاهد هذه الخدمات أن ينقل كلمة الحق إلى العالم أجمع فالإسلام  يحث على قول الحق وإعطاء الحق لأهله .

    بدوره عبر المدير العام لاتحاد إذاعات الدول العربية المهندس عبدالرحيم سليمان أحمد عن سعادته لوصوله هذه الأرض المباركة وتأديته مناسك الحج مؤكداً أن ما شاهده من حسن الاستقبال في موسم الحج ودقة التنظيم ليس بمستغرب على المملكة العربية السعودية التي دأبت على بذل المال والجهد في سبيل خدمة ضيوف الرحمن رافعاً الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين ــحفظهما الله ــ ولوزارة الثقافة والإعلام على حسن الاستقبال وكرم الضيافة وعلى الخدمات التي وفرتها لراحة حجاج بيت الله الحرم .

    وقال منسق الأخبار والبرامج باتحاد إذاعات الدول العربية بالجزائر محمد سليمان إز روال : لقد حبا الله سبحانه وتعالى المملكة العربية السعودية بفضل لم يُنله غيرها من الدول، حينما اختارها من كوكبه الواسع ليضم في جغرافيتها، مكة المكرمة حيث مهبط الوحي وقبلة المسلمين والمسجد الحرام والمدينة المنورة حيث هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحاضنة قبره عليه أفضل الصلاة والتسليم ومسجده .

     وأردف إز روال قائلاً : اهتمت المملكة العربية السعودية بأعمال الحج بصفة خاصة، وشهدت الأعوام الماضية مشاريع توسعة كبيرة للحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة لتوفير الراحة لضيوف الرحمن، مبيناً أن تلك المشروعات العملاقة والتوسعة الكبيرة للحرمين الشريفين وتطوير المدينتين مكة والمدينة والمشاعر المقدسة لرفع الطاقة الاستيعابية للحرمين الشريفين، وما يعملونه لعامة المسلمين من خير يشمل جميع نواحي الحياة تعليماً وإصلاحاً ومبادرات إنسانية وخيرية كثيرة، تعد أعمالا تزيد السعوديين شرفاً، وتخفف عنهم عناء التعب في سبيل خدمة المسلمين بشكل عام وضيوف الرحمن بشكل خاص .

    ورفع إز روال شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أل سعود وولي عهده الأمين ــ حفظهما الله ــ ، وحكومته الرشيدة  والشعب السعودي على الاهتمام الملحوظ والمشهود بالحج، وتقديم كل ما من شأنه خدمة ضيوف الرحمن وتقديم التسهيلات لهم، حتى يعودوا إلى بلدانهم سالمين غانمين سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ المملكة العربية السعودية وشعبها من كل سوء ومكروه.

ضيوف وزارة الثقافة والإعلام يثمنون مجهودات المملكة في خدمة ضيوف الرحمن